اي ايمان هذا واي اخلاق هذه التي سيطرت علي القلوب
ارئيتم رجلاً يقبض اموال الدنيا بكفه ويكون زاهداً ذو ثياب مرقعه انه سيدنا عمر بن الخطاب عندما جائه رسول الفرس وقال اين امير المؤمنين قالو له انه مستلقي هناك تحت ظل الشجرة فلما رآه
رأه مستريحاً في نومه... رأي فيه الجلاله في اسمي معانيها
قال قوله حقٌ اصبحت مثلاً .... وصار الجيل بعد الجيل يرويها
امنت بعد ان زرعت العدل بينهم... فنمت نوناً هنيئ العين ضاريها
جوع الخليفة والدنيا بقبضته... في الزهد منزلةٌ سبحان موليها
حين قالت زوجته اريد حلوي.... اين لي مال الحلوي لأشريها
ماذاد عن قوتنا ف المسلمون له اولي.... قوني لبيت المال روديها
هكذا كانت اخلاقه وماحكمت.... بعد النبوة اخلاقٌ تحاكيها
ياااااا الله
هذا امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه
والله صدق قول الله
(رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه)