مَن أحبّ الله وأحبّ ما يُحبّه الله :
أحبّه الله .
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في
قوله تعالى :
﴿قُل إِن كُنتُم تُحِبّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعوني
يُحبِبكُمُ اللَّهُ﴾
أي : يَحصل لكم فوق ما طلبتم
مِن محبتكم إياه ،
وهو مَحبته إياكم ،
وهو أعظم من الأول ،
كما قال بعض العلماء الحكماء :
ليس الشأن أن تُحِبّ
إنما الشأن أن تُحَبّ .