لو حد قالك أنا ناوى أصوم رمضان السنة دى باذن الله بس فى شوال ‏‎

أو لو حد قالك أنا حجيت وأديت المناسك كاملة الحمدلله بس فى شهر صفر ‏‎

هتتعجب طبعا تماما وهتقول إيه اللى بيعمله ده !! بيأدى الفروض أها بس فى غير مواعيدها...هل هتقبل؟؟
..
طب ليه مش بنتعامل بنفس المبدأ مع تأخير الصلاة؟؟
ربنا سبحانه وتعالى بيقول:"إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ كَانَتْ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ كِتَـٰباً مَّوْقُوتاً"، أي: محددة في الأوقات

يقول الله جل وعلا: " يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تُلْهِكُمْ أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ عَن ذِكْرِ ٱللَّهِ " ، فسر بعض السلف ذكر الله هنا بالصلاة.
..
قبل ما تنزلوا من بيوتكوا إتوضوا عشان تكونوا على إستعداد للصلاه دايما

مينفعش تقولى أنا مش بعرف أصلى بره بيتى

مينفعش تقول هبقى أصلى أما أرجع من الشغل

مينفعش تقول هبقى أصلى الفجر بس أما أقوم من النوم وأنا رايح الشغل ويكون وقت الصلاه فات خلاص ‏‎
.
يقول سبحانه وتعالى: " فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ " ، أي الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها.

ويقول ربنا جل وعلا: " فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُواْ ٱلصَّلَـوٰةَ وَٱتَّبَعُواْ ٱلشَّهَوٰتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً " ، فسر الصحابة رضوان الله عليهم إضاعة الصلاة هنا بأنه تأخير الصلاة عن وقتها
..
الموضوع خطير جداااا والله ‏‎...إزاى هان علينا نبيع الجنة...عشان إيه بس؟؟
عشان مش قادرين نلتزم بخمس صلوات فى وقتهم! !

أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلااااااااااااااااه
..
لو عندنا ميعاد مهم بنظبط المنبه ونوصي كل اللى فى البيت يصحونا ع المعاد بالظبط
ولله المثل الاعلى مينفعش نستهتر بالصلاة فى وقتها ‏...
دى الصلة اللى بيننا وبين ربنا
لازم نحافظ عليها ‏‎

طب تعالوا نشوف اللى بيحافظ على الصلاه فى وقتها مكافئته إيه ‏‎؟!!

الله سبحانه وتعالى يقول: " وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوٰتِهِمْ يُحَـٰفِظُونَ أُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْوٰرِثُونَ ٱلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَـٰلِدُونَ "

الفردوس ...
الجنة تستاهل ...
والله تستاهل

وتذكروا آخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم:أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة

بمعنى أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاة ، وظل يرددها

جدد العهد والصلة مع ربك ‏‎

وليكن شعارنا هنتغير عشان الجنة تستاهل ‏‎

#الصلاة_الصلاة
#الجنة_تستاهل