حاجة جميلة جدا سمعتها النهاردة وهي : إن ليه أمنا خديجة رضي الله عنها ربنا بشّرها بــقــصــر في الجـــنة لا صـــخب فيه (صياح وصوت عال) ولا نـــصــب (تعب)؟
لأنها ملأت بيت زوجها محمد صلى الله عليه وسلم هدوءا وسكينة فجازاها الله بقصر ليس فيه صخب أو صياح .
ولأنها ساعدته بمالها فخففت عنه من التعب فجازاها الله من جنس عملها بأن رزقها قصرا هادئا في الجنة ومريحًا ليس فيه ذرة تعب !
اللهم أعنّا على ما يرضيك عنّا