قال الداعية خالد الجندي عمّن وصفهم بـ"المدسوسين وجماعة الأشرار": "بيطعنوا في العلماء وأهل القرآن وطالعين يقولوا خالد الجندي بيحلل الخمرة والبيرة".

وأضاف الجندي، خلال برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع على قناة"dmc": "ما تردد على مواقع التواصل بشأن تحليلي شرب البيرة مجرد شائعات على السوشيال ميديا، أي شرح بقوله يوم الخميس بانقل رأي الإمام أبو حنيفة، وياريت تتأملوا اختلاف الأئمة الأربعة ولا تصدقوا جماعات الشر".

وتابع: "بعض الصحابة كانوا يشربون الخمر قبل الصلاة حتى نزلت آيات التحريم"، معقبًا: "الخمر ليست نجسة، وده مش رأيي ده رأي أبو حنيفة، واللى يقول إن أبو حنيفة مقالش كده، ياريت يروح يقرأ".

وقد ذكر "الجندي" أن الإمام أبا حنيفة رأى أن أي شيء مسكرًا فهو حرام، سواء من الخمر أو غيرها، والسكر يتحقق بزوال العقل تمامًا.
الشيخ خالد الجندي: بعض الصحابة كانوا يدخلوا الصلاة شاربين الخمر إلى أن نزل التحريم  Mixmedia-02130102St5B5
ولفت "الجندي"، في لقاء سابق له على فضائية "dmc"، إلى أن السُكْر هو المقياس في التحريم عند الأحناف؛ فالخمر مثلًا لو شُربت ولم تُسْكِر فلا تكون حرامًا، منوها أن الشراب إذا أسْكَرَ شخصًا صار حرامًا عليه، وإذا لم يُسكر آخر فلا حرمة فيه عليه، مشيرًا إلى أن الخمر هو ما كان من العنب والنخل وما أسكر من أي شيء آخر.

المصدر// شبكة رصد